Saturday, March 21, 2009

What "peace" are you talking about?

Al Zai desalinization station in Salt

This is not the first time Israel is dumping it's sewer in the Yarmouk river,according to this report الكرامة المهدورة في نهر اليرموك by Fahd Al Khitan ,for eight straight days ,Israel kept discharging their waste water into our river and reservoirs and as a result our Al Zai desalinization station in Salt was contaminated which services Amman, Al Salt, Zarqa, and Irbid.
Now the Question that begs it's self , who should pay for this repeated environmental disasters and reckless and dangerous practices and how could Jordanians in future guarantee that such repeated violation of the so called Peace Treaty is not going to happen again and again, and where is the out rage from the Jordanian and where was "our" government protest and dignity and respect( That's if the government has it)? Where are the Jordanian from all this ,how come we didn't organize protest in front of the Israeli Embassy in the Al Rabiah to protest and register our disgust? where are those buffoons who are against the annulling of this shameful treaty and their constant praising of such outrageous relation and pathetic and shameful treaty ? shame on us, shame on us..

Monday, March 16, 2009

The Jordanian Regime Hypocrisy and Vulnerability

Dr. Awen Al-Meshaqbah / د. عون المشاقبة

The Jordanian Regime Hypocrisy and Vulnerability

The Jordanian Regime Hypocrisy and Vulnerability

Mr. Rheil Gharibeh, the Jordanian Regime’s Latest Victim of Character Assassination

"The present decision-making structure in Jordan remains an authoritarian institution at best, allowing little or no room for serious and genuine consultation with the Jordanian public. To make matters worse, effective parliamentarian oversight is almost non-existent, except for a small group of obedient royal advisors who are entirely dependent on the regime for their political and financial survival. These advisors have no independent power base and no role that permits them to regularly have access to autonomous information on domestic and foreign affairs

Thus, when any Jordanian public figure shows any sign of independence and courage to engage international organizations in dialogues on Jordan’s current state of affairs, the regime becomes apprehensive and displays gratuitous viciousness in attacking that person. Dr. Abbadi’s case has been a clear manifestation of this behavior

Since he came to power, King Abdullah has, perhaps unsurprisingly, exhibited a case of split personality in dealing with domestic and international audiences. On the one hand, the King would like to present himself as a moderate Arab statesman who strives to modernize his country by establishing strong ties with the open and secular western democracies, especially the United States. However, when dealing with the Jordanian public and its national representatives, he acts in an entirely different manner

I am using this introduction to shed light on the recent campaign by the Jordanian regime and its apologists to carry out a mean-spirited and well orchestrated character assassination against a member of the Jordanian “loyal” opposition

Mr. Rheil Gharibeh (the Chairman of the National Initiative for Reforms and a member of the Jordan’s Islamic Action Front), was recently invited by a U.S. think tank in Washington, DC to participate in a non-government-sponsored discussion regarding the role of moderate Islamic movements in advancing democratic practices in the Arab and Muslim world. Evidently, that was a non-crossable line in the sand to the patricians living in Al-Hum’mer. The attitude was: “How dare a Jordanian citizen engage in open dialogue with a foreign entity without the government’s consent or prior approval

In response to this “provocation”, the regime in Amman has unleashed its paid journalists and self-proclaimed supporters to attack this well-respected Jordanian figure. Why? For daring to participate in this public gathering to discuss his party’s perspective on many issues facing the Middle East in general and Jordan in particular. The regime’s mouthpiece machine and its propagandists such as Saleh Al-Ghalab, Aymen Al-Majali, Maher Abu Teer and many other paid supporters took the lead in articulating the regime’s malicious and undeserved assault on Mr. Gharibeh

According to official transcripts of the meeting, Mr. Gharibeh rightfully advocated the need for a genuine political reform in Jordan by calling for the establishment of a national government in his country that is based on a constitutional monarchy whose core value is respect for human rights and genuine political participation by all members of Jordanian society. Going further, he discussed his movement’s reservations regarding the current elections and party regulation laws in Jordan. Furthermore, he called on the government to be more forthcoming in allowing political parties to represent and explain their platforms to the public, without official censorship. He also criticized the West, especially the United States for not encouraging genuine democratic reforms in the region

The invited guest was engaging, well-informed and more importantly judicious in his views. Mr. Gharibeh never attacked the “institution of the monarchy” but merely criticized the regime’s political practices, which he correctly described as non-democratic. This freedom of “responsible” speech is supposedly an “inherent basic right” granted to all Jordanian citizens

In addition, as an example, he spoke warmly of the historical experience of Turkey’s Islamic movement in leading the country’s political and economic reforms. Mr. Gharibeh’s perspective reflected on the Islamic political movement in his country, which, according to him, is operating within the legal and constitutional framework of its society and has used only peaceful and democratic means to educate, energize and prepare its people for more active participation in the country’s economic and political affairs

As an outside observer – but also a native son of Jordan - who cares deeply about the country and its future, I am once again disturbed to see the regime in Amman exhibits such hypocrisy and lack of confidence in dealing with its opponents

I am not a champion of Mr. Gharibeh’s political platform, but I am absolutely supportive of his right to speak, his right to meet and his right to engage in conversation with whomever he wishes. This is not a subversive or treasonable activity. In my opinion, Mr. Gharibeh’s words and actions in Washington are an unexceptional ritual that the regime’s supporters and allies routinely engage in. Washington, DC, Boston and other American cities are a popular destination for many Jordanian officials in the country’s private and public sectors; they travel to the United States in the hope of engaging their American interlocutors in discussions on the core values of western democracies and how other countries can benefit from the American experience in building and nurturing democratic institutions

Needless to say, such events are mostly funded by government and non-government organizations in the United States. Some of those Jordanian officials would have never been able to participate in these educational and political events were it not for the good will of the American people. So, for the Jordanian regime to feel betrayed and offended by Mr. Gharibeh’s actions is hypocritical and childish, to say the least. As a free citizen of Jordan, Mr. Gharibeh is entitled to attend any public event that he and his political colleagues deem instructive and relevant to them

The U.S. Government, through its Agency for International Development (U.S.AID) has allocated millions of U.S. dollars to support Jordan’s civil society and projects promoting the rule of law. So, if these propagandists really believe that Mr. Gharibeh’s participation in such a public gathering would give the United States the pretext to intervene in Jordan, then, may God help Jordan and its people

I feel obliged to remind the regime in Amman that lecturing Jordanians about the value of public responsibility and loyalty to their country is irrelevant when the entire regime’s political and economic survivability hinges on the good will of the United States and its taxpayers. People such as Mr. Gharibeh have the same inherent rights as the regime’s supporters when it comes to engaging international public opinion regarding the need for peaceful democratic change in their society

Unfortunately, Jordan has and will continue to reap the fruits of years of ad-hoc arbitrary policies, political and economic structural weaknesses, the lack of a strategic national vision, and more importantly the total absence of institutionalized decision-making processes which are now, alas, subject to the idiosyncrasies of the monarchy and its security services

In my opinion, it is highly unlikely that the regime in Jordan would ever be able to face up to present and future challenges confronting Jordan without giving its people the freedom to engage in genuine political participation. Hence, it is essential for the king and his cronies to acknowledge and allow all democratically-inclined Jordanian citizens, irrespective of their political views, to take an active and genuine role in running their country’s affairs. This is the only way that will provide stability for the country to develop and enhance its political and economic infrastructure to provide a peaceful, prosperous life for all its citizens

Going back to Mr. Gharibeh’s “controversial” statement, aside from some corrupt politicians and their beneficiaries, the majority of Jordan’s citizens – the young, urban cosmopolitan men and women, well-educated and have access to international news through the internet and other media outlets – would likely welcome a constitutional monarchy as is the case in Spain, Norway, the Netherlands, and other Western democracies. With a guarantee of free and responsible speech, we would find louder voices calling for this form of government in their country. Unfortunately, this is not happening now in Jordan because people know that they are not free to express their views without retribution

A statement attributed to Francois Marie Arouet, Voltaire, the great 18th Century French philosopher of the Enlightenment, exclaimed: “I may disagree with what you say, but I will defend - to the death – your right to say it.” The meaning behind this simple sentence has become a cornerstone of Western democratic tradition, and, in my opinion, they are words whose spirit a truly democratic Jordanian society should live by"

Awen R. Al-Meshagbah

Sunday, March 15, 2009

النفط العربي: لو يَنْـضب

This is one of the finest article As'ad Abu Khalil has ever written in my opinion.

Wednesday, March 11, 2009

Reconstructing the state of Jordan, Methods and methodology

Iam in process of writing of how to proceed to reconstruct of our country's system of governance, and if you have any suggestion please leave your comment.

For long time, Jordanian of all walk of lives have written ,pontificated and registered their concern of how to pursue and reconstruct a viable and sustainable system of governance in order to meet people demands and aspiration.
Here today, I would like to register and document my methods of reaching that noble cause in which I like to be part of..
First of all , we must agree that we have broken and corrupt system of governance that needs to be overhauled from the bottom up and left and right.
since the 1920s our elders,tribesmen and intellectuals have put forward a numbers of mechanism to reconstruct what the colonial Europeans government ie England and France and later on United States that have imposed on us through military ,economic and cultural strangulation to except and implement their designed schemes to control and to keep the Levant(بلاد الشام، سوريا، جبل لبنان،العراق ، فلسطين التاريخيه والمناطق الشرقيه من نهر الاردن )under their control by installing reactionary regimes that would except and adhere to their demands.

Second, we must demand from this illegal and illegitimate government to dissolve itself and if this illegal entity does not except and adhere to demands of the people then we must organize and mobilize a general strike to bring about it's demise.

Third, A call for National conference in our Capital Amman to all the people of good will to gather and discussed methods and strategies of how to proceed and reconstruct a viable and sustainable system of governance ,for example drafting a new and progressive constitution that could pave the way for the younger generation to be able to amend and draft new laws that guarantees the will being of our people.

Fourth, Right after the convening of National conference, the People Must demand the removal off all the defacto laws that were drafted and implemented in the last 80 plus years which means a new fresh start without any delays.

Fifth, Calling on the new National Conference to elect an interim government that could hold the office of premiership for not more than six months with an over site independent committee that consist of honorable judges prosecutors and good public employee to oversee and scrutinize the office of premiership and his or her cabinet

Sixth, National referendum must be held all over that county concerning the new drafted constitution,after all people must vote and approve the laws by 51% of voters approval.

Seventh, During the interim government, the premiership office must demand from the army chief of staff not to interfere or impede the democratic process but to protect it and if the Army try to interfere or change this outcome, army officers and army staff must be held accountable according the new drafted laws.

Tuesday, March 10, 2009

The plight and the suffering of foreign workers in Jordan

The plight and the suffering of foreign workers in Jordan..

Monday, March 9, 2009

هكذا يدربون الجيش الاردني

الجيش الاردني.. يالل الخزي والعارعلى جيشنا "الباسل" يا هل ترى هكذا تُدرب الجيوش على
القتال وحمايه الاوطان؟؟

فرفش وأضحك

من قلم : اسامة فوزي
لماذا لم ادافع عن فلسطين رغم اني احمل شهادة طيار ومظلي ولا اشرب دخان ولا اتعاطى مع النسوان

* بدأت الحكاية مع بائع بطيخ في حمص ... اشتريت منه بطيخة على السكين ... اي ان الشرط يفترض ان تكون البطيخة حمراء ومثل العسل ... ولما فتحها بسكينه طلعت البطيخة قرعة ... وبعد هات وخد ولما عرف اني فلسطيني نصحني بدل ان اشتري بطيخا ان اسافر الى فلسطين لتحرير ارضي من المغتصب اليهودي .... ولا اظن اني الفلسطيني الوحيد الذي يتلقى مثل هذه النصائح والتساؤلات كلما دخل في خلاف مع اخ عربي سواء كان شوفير سيارة في عاصمة عربية ... او ضابط في المخابرات او بائع بطيخ خربان ... كلهم تشاركوا مع حكامهم في خيانة شعب فلسطين وبيعها لليهود .... وكلهم يتحدثون في الوطنية والعروبية واساليب الكفاح والتحرير لمجرد انك اختلفت مع بائع بطيخ على بطيخة قرعة او مع شوفير تكسي نصاب لا يريد ان يعمل على العداد ... او ضابط جمرك في مطار عربي يريد ان يشلحك فلوسك وكروزات الدخان التي تحملها .
* ولو افترضنا جدلا ان الجامعة العربية قررت تحرير فلسطين ووضعتني على رأس الجيش الذي سيدخل القدس ورمتني فوقها ببراشوت .... فمن المؤكد اني سأقع اسيرا في يد اهمل عسكري اسرائيلي والسبب بسيط وهو اني منذ ان بزرتني امي في الاردن وحتى شاب شعر رأسي لم اطخ رصاصة واحدة ولا حتى على جرذون ... ولم اتلقى اي نوع من التدريبات الحربية او العسكرية رغم اني درست في مدارس عسكرية من الاول الابتدائي وحتى الثانوية العامة و رغم ان الملك حسين رحمه الله كان يفزرنا بشعاراته التي كان يطلقها حول وقوع الاردن على اطول خط مواجهة مع اسرائيل ... وضرورة ان يستعد الشباب لتحرير الارض .... وهو الشعار الذي قررت الجامعة الاردنية في عام 1973 تطبيقه علينا بل وجعلته من شروط التخرج حيث اعلنت الجامعة ان على جميع طلبة السنة الرابعة دخول دورة تدريبية عسكرية لمدة شهر وان التخرج من الجامعة مرهون بدخول هذه الدورة والنجاح فيها وان مهمة التدريب سيتولاها الجيش الاردني الباسل.

* لم اكن من ضمن المعترضين على القرار لاني كنت فعلاً ارغب بالتدرب على استعمال الاسلحة وهو اقل ما يمكن ان يفعله - آنذاك- شاب مثلي ولد وعاش وترعرع في دولة مواجهة ... لذا كنت اول الملتحقين بالمعسكر الذي اعده لنا الجيش في احدى احراش الجامعة الاردنية حيث نصبت الخيام العسكرية ووزعت علينا الملابس والبصاطير وملحقاتها .... وكنت ممن صرفوا لهم بنطلونا يتسع لثلاثة من حجمي قضيت طوال فترة التدريب ممسكا به حتى لا يسحل ولا زلت لا افهم معنى ان يصرف بنطلون حسني البرزان لغوار مثلا وبينهما ما بينهما من فروقات في الحجم !!

* افقنا في السادسة صباح اول يوم لنا في المعسكر على صراخ مدربنا " ابو سالم " وهو شاويش طيب القلب من بدو السرحان ... كان يجد صعوبة في كتابة اسمه لانه لم يكمل تعليمه الابتدائي وبعد ان صفنا طابوراً طلب منا ان نركض حول المخيم وان نردد وراءه بصوت عالٍ وجهوري عبارة " لا نسوان ولا دخان".

* لا ادري ما علاقة الدخان والنسوان بالتدريب العسكري على السلاح في الجيش الاردني لكني حفظت هذا النشيد عن ظهر قلب بعد ان افهمنا المدرب ان الخطوة الاولى في التدريب على السلاح هو الامتناع عن النسوان والدخان وهي معادلة لا زلت حماراً فيها بخاصة وان الجيش الاردني هو الوحيد في العالم تقريباً الذي يصرف لجنوده الاغرار - اي الذين يوظفهم وهم اطفالاً- كروز دخان "لولو" اسبوعيا وهذا النوع من الدخان الاردني الرخيص كان السبب في انتشار السرطان بين الجنود الفقراء وكان يصنع من الزبالة المتبقية من السجائر الفاخرة وكان طبيعيا ان ترى الجندي الفقير مصفر الاسنان من وسخ هذا الدخان .... وكان طبيعيا ان تشم رائحته الكريهة عن بعد ميل لان توليفة سجائر لولو الاردنية انذاك كانت تستخدم ايضا لصناعة محلول بيف باف لطرد الصراصير والحشرات .

* اما النسوان ... فالضابط الفحل في الجيش الاردني لا يكون فحلاً الا اذا تزوج من اربع ولا زلت اجهل الحكمة من تمتع الضباط الاردنيين بالنسوان على هذا النحو ... في الوقت الذي يلقن فيه المجندون من امثالي - النشيد الوطني الحماسي " لا دخان ولا نسوان" ليل نهار!!

* قضينا الاسبوع الاول من التدريب في المعسكر المذكور على موال واحد ... فمن السادسة وحتى التاسعة صباحا نركض حول المعسكر ونحن ننشد (لا نسوان ولا دخان) ... ونتوقف في اللفة الاخيرة امام (النافي) لنتناول وجبة الفطور والتي غالباً ما تكون فحلاً من البصل ودبشة من الحلاوة ... ثم نعود نركض حتى الواحدة ظهراً على ايقاع (لا نسوان ولا دخان) حتى تتقطع انفاسنا فلا نعود نفكر بالدخان ... ولا بالنسوان حتى ولو وزعن علينا بالجملة.

* من الواحدة حتى الخامسة عصرا نقاد مثل الاغنام الى قاعة نتلقى خلالها دروساً نظرية في العسكرية وكان الضباط المحاضرون يقرأون علينا كراسات رديئة الطباعة اكثرها ترجم عن نظريات عسكرية طبقها الالمان والحلفاء خلال الحرب العالمية الثانية وخلال المواجهة في ستالينغراد وهي - طبعاً- تناسب ميادين القتال هناك ولا علاقة لها بمعسكرنا المضحك في احراش الجامعة الاردنية ونشيدنا الحماسي اليومي (لا نسوان ولا دخان).... كان الضباط يشرحون لنا وسائل النجاة في عرض البحر اذا ما غرقت حاملة الطائرات التي نركبها .... وفي الاردن لا توجد لا حاملة طائرات ولا حاملة حمارات .... والواحد فينا يمكن ان يغرق في بركة شخاخ لاننا كلنا لم نتدرب اصلا على السباحة لعدم وجود ماء .... ولان برك السباحة القليلة المتوفرة في المدن لا يتم الدخول اليها الا بعضوية وهي في الغالب مخصصة لابناء الذوات ..... بل واكتشفت ان المدرب نفسه لا يعرف السباحة .

* استبشرنا - بعد دخول الاسبوع الثاني- خيراً بعد ان قيل لنا ان هذا الاسبوع سيخصص للتدريب على السلاح ونمنا تلك الليلة ونحن نحلم بالمدافع والقنابل ومنا من كان يحلم بقيادة دبابة اسوة بجنود الجيش الاسرائيلي من طلبة الجامعات الذين كانوا - مثلنا- يلحقون بمعسكرات تدربهم على احدث الاسلحة وربما على الركض حول المعسكر ايضاً على ايقاع "لا نسوان ولا دخان" مع ان نصف الجيش الاسرائيلي من النسوان!!

* لكن ظننا خاب عندما وصلت الى المعسكر شاحنة تحمل بواريد استعملها لورنس العرب في الحرب العالمية الاولى وتبين ان هذه البواريد الاثرية هي السلاح الوحيد الذي سنتدرب عليه والتي سنستعملها للدفاع عن الوطن فيما لو هجمت علينا مجندات الجيش الاسرائيلي !!

* كانت بارودتي اطول مني وتنتهي بسكين طويلة صدئة يسمونها "سنجة" اصر المدرب على تدريبنا اصول غز العدو بها مع اني كنت يومها - ولا ازال - لا اصدق ان جندي العدو سيصل الي فارعا ذارعا حتى اغزة بسنجة صدئة ... وكان شكل الرصاصة التي سنطخها من البارودة مثيرا للضحك ... ويحتاج حشو الرصاص في البندقية الى مجهود ثلاثة اشخاص من حجمي ... هذا اذا تمكنا اصلاً من حشوها في مرمى النار والطريف ان المدرب طلب منا ان نتعلم فك البارودة وحشوها خلال اقل من دقيقة مشترطاً - طبعاً- ان نقوم بهذا العمل ونحن ننشد بحماس وبصوت عال (لا نسوان ولا دخان).

* لا ادري كم هدفا اصبت في نهاية الاسبوع ... لكن الذي اذكره انهم اخذونا الى جبل في منطقة "خو" قرب مدينة المفرق وزودوا كل واحد منا بخمس رصاصات وطلبوا منا التصويب على اهداف كانت منصوبة على بعد مائة متر وخلفها الجبل طبعا ... الذي اذكره اني انبطحت فوق البارودة ونظرت من خزق فيها بعيني الاثنتين - لان الخزق كان واسعا - يستخدم - كما قيل لنا- للتهديف واطلقت الرصاصات الخمس وانا اهتف بصوت جهوري " لا نسوان ولا دخان " فخرجت ذلك اليوم بعاهة في خصيتي اليمنى مع جرح في الخصية اليسرى بينما ظلت خصيتي الثالثة سليمة لسبب اجهله ... فالبارودة التي انبطحت فوقها - وانبطح فوقها قبلي الوف الجنود المتدربين منذ زمن لورانس الاول - كانت ترتد مع كل اطلاقة الى الخلف بقوة فاعصة العظم والمفاصل لمن يسندها بكتفه فما بالك بالمنبطح فوقها سانداً كعبها بخصيتيه ..... مثلي !!!

* طبعاً لم اصب الهدف ... وزميلي - سلطان هاشم الحطاب - الصحفي المعروف حاليا في الاردن و الذي كان يقف خلفي منتظراً دوره في الانبطاح والتصويب ومجهزا خصيتيه لهذه المهمة طبعا اقسم لي اني لم اصب الهدف .. ولا حتى الجبل الذي يقع خلف الهدف بل وابدى دهشته لان الاطلاقات الخمس لم تتسبب الا بخروج رصاصة واحدة من البندقية الامر الذي جعلني ابحث - معه- عن الرصاصات الاربع المتبقية بين افخاذي لعلها خرجت من مؤخرة البارودة بخاصة وان احدى المحاضرات التي القيت علينا في المعسكر حملت خسارة الجيش المصري في فلسطين الى الاسلحة الفاسدة التي كانت تطلق من الخلف... وقلت : لعل حظي جاء مع بندقية من هذا الطراز !!

* في الاسبوع الثالث اخذونا الى معسكر لقوات الصاعقة والمظليين ولسبب اجهله اختاروني حتى اكون من اوائل المجندين الذين سيقفزون من فوق برج مرتفع جداً يستخدم لتدريب الجنود على القفز بالمظلات ... والمظلة هنا عبارة عن حبل يتدلى من اعلى البرج وينتهي طرفه في آخر المعسكر ... كانت التجربة مثيرة ولا اذكر اني كنت صاحب قرار القفز لاني لم اقفز اصلاً ... لقد دفشوني من اعلى البرج دفشا فنزلت على الارض مثل (الشوال) وتم منحي في نهاية اليوم شهادة تفيد اني دخلت دورة مظليين!!!

* الاسبوع الاخير في الدورة كان مخصصاً للتدريب على المشي وتلميع البساطير والمرور امام المنصة بانتباه والقاء التحية للعلم وخلافه ... وهذه التدريبات - للامانة - هي الوحيدة التي يتقنها الجنود الاردنيون ... وقد اكد لي بعض سكان الضفة الغربية ان الجنود الاردنيين الفارين خلال حرب حزيران يونيو كانوا يفرون ببساطير حسن لمعانها وبعضهم كان يهتف وهو هاربا :" لا نسوان ولا دخان "

* وفي المساء اشركونا في دورة لتقصي الاثر حيث اخذونا ليلاً الى جبل اجرد خلف الجامعة وطلبوا منا البحث عن برميل زبالة قالوا لنا ان احد الضباط اخفاه في الجبل على سبيل التدريب ودورنا ان نبحث عنه ليلا بناء على احداثيات جغرافية مضحكة ... وتفرقنا في الجبل نبحث عن برميل الزبالة ... وعدنا الى المعسكر مرهقين بعد عشر ساعات من البحث وكل واحد منا يحمل برميلا او سلة او تنكة زبالة فارغة حيث تبين ان الجبل كان مكباً للنفايات ... والعجيب اننا جميعاً - وكنا حوالي 300 شخصاً- لم نعثر على الاثر المقصود الذي اخفاه الضابط !!

* طبعاً ... لم نجد اجابة عن مغزى هذا التدريب في عصر تبحث فيه الجيوش عن (الاثر) بالاقمار الصناعية وليس على طريقة الهنود الحمر ... وفي منتصف الليل ... وعلى ايقاع النشيد الوطني "لا نسوان ولا دخان"... ولعل هذا فسر لنا ما حدث في حرب حزيران يونيو حيث امرت احدى الكتائب الاردنية المتمركزة في مدينة الكرك جنوب الاردن بالتوجه نحو مدينة الخليل للدفاع عنها وزودت باحداثيات مماثلة للعثور على المدينة في الليل فاذا بالكتيبة تصل الى مدينة تبوك السعودية ربما لان الضابط الذي قادها كان من خريجي معسكرنا ... وتدرب مثلي على تقصي الاثر في مكب للنفايات !!

* المهم ... تخرجت من دورة تدريبية عسكرية مدتها شهر بشهادتين الاولى شهادة زور تنص على اني متدرب على استعمال البندقية ... والثانية شهادة زور تزعم اني دخلت بنجاح دورة مظلات ... ولولا لحسة من ذوق لمنحوني ايضاً شهادة طيار خاصة وان الدورة توقفت في احدى الايام لتناول الشاي في قاعدة جوية قرب المفرق سمح لنا خلالها بالنظر الى طائرة هوكر هنتر عن بعد ميل ونص!!!

* دخولي هذه الدورة العسكرية المكثفة جعلتني اتحسس عن قرب ليس فقط مشكلات جنود جيشنا الباسل الذي هرب خلال حرب حزيران يونيو 1967 من الضفة الغربية كلها خلال 16 ساعة ركضاً وقفزاً وهرولة على ايقاع النشيد الوطني (لا نسوان ولا دخان) ... وانما - ايضاً- اسباب النصر العسكري الاسرائيلي السهل على جميع جيوشنا العربية وفي جميع الحروب خاصة وان صديقاً سورياً اخبرني انه دخل دورة عسكرية مثلي في احد معسكرات دمشق الخالق الناطق دورتنا ولكن مع اختلاف في النشيد الوطني ... فبدلاً من (لا نسوان ولا دخان) كانوا - في سوريا- يهتفون (اصابيع البوبو يا خيار ... يسبح في البركة يا خيار)!! اما الجيش العراقي الباسل الذي دخل الاردن بعد بدء المعارك في حرب حزيران يونيو واستوطن في مدينة المفرق ولم يشارك في القتال فقد ترك المدينة بعد خمس سنوات عائدا الى بغداد بعد ان شطب على حميرها.

* هذا هو مستوى الدورة العسكرية المكثفة التي اعطيت انذاك لطلبة جامعيين يفترض بهم ان يكونوا (عسكر احتياط) لمواجهة الجيش الاسرائيلي في اي حرب جديدة وقد توقفت عند ابرز ما فيها ولم ادخل كثيراً في التفاصيل لانها - بصراحة- مخزية لا تسر الخاطر ... فهل يكفي هذا لاقناع بائع البطيخ بأني مثل بطيخته ضحية الحكام العرب وجيوشهم الذين رفعوا في حرب حزيران يونيو شعار " لا نسوان ولا دخان " في الوقت الذي كان فيه ملك الاردن ينام في احضان زوجتين وعشرين عشيقة .... وكان قائد الجيش المصري المكلف بادارة الحرب يتسامر بالسر مع ممثلة الاغراء برلنتي عبد الحميد ....

* في عام 1973 شن الجيشان المصري والسوري هجومهما المشترك على اسرائيل في حرب تشرين اكتوبر .... الاردن الذي لم يشترك في الحرب - وتبين لاحقا ان الملك حسين كان في تل ابيب - اعلن عبر اذاعته ان على الشباب القادرين التوجه الى اقرب مركز للدفاع المدني .... لبيت النداء وتوجهت الى اقرب مركز فعلا ... وهناك سألني الضابط :

شو بدك ؟
قلت له : اريد الدفاع عن الوطن
قال لي : اي روح اقلب وجهك .... وفرجيني عرض اكتافك..... ففرجيته .